Skip to content

بعد إغتيال المناضل محمّد البراهمي : لا حلّ إلاّ في إسقاط النظام وتشكيل حكومة وطنية ثورية

by sur 26 juillet 2013

بعد إغتيال المناضل محمّد البراهمي : لا حلّ إلاّ في إسقاط النظام وتشكيل حكومة وطنية ثورية

25 juillet 2013, 17:26

امتدت اليوم 25 جويلية 2013 يد الغدر والجبن والنذالة في ثاني أبشع جريمة سياسية مدبرة تعيشها البلاد لتغتال المناضل محمد البراهمي القيادي بالجبهة الشعبية والمنسّق العام للتيار الشعبي الذي استشهد وهو يواجه أعداء الشعب والحرية والديمقراطية والتقدم بعد أن أستشهد الرفيق الشهيد شكري بلعيد يوم 6 فيفري الفارط لنفس الأسباب.

إن هذه الجريمة البشعة تتحمل مسؤوليتها حركة النهضة التي ترأس الائتلاف الحاكم الرجعي العميل التي غضت الطرف منذ وصولها إلى السلطة بعد الإنتخابات المهزلة لـ 23 أكتوبر وتواطأت مع المليشيات والجماعات الظلامية الإرهابية (والتي لم تكن سوى جناحها العسكري) التي مارست وما تزال العنف السياسي الرجعي والإرهاب على العديد من الأطراف السياسية والمنظمات والجمعيات والفنانين والمبدعين والطلبة وغيرهم. إن الارتقاء بالعنف المسلط على الشعب إلى مستوى التصفية الجسدية يعكس عمق الأزمة الخانقة التي يعيشها الائتلاف الحاكم وفشله التام وعجزه على معالجة المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية التي تتخبط فيها البلاد منذ عشرات السنين ، كما أن إسكات الخصوم السياسيين بواسطة العنف الرجعي والجريمة السياسية هو محاولة لطمس الحقائق التي تكشف مؤامرات السلطة الحاكمة ضد الشعب وللتشبث بالسلطة السياسية والمواقع والكراسي لقضاء المصالح الفئوية الأنانية الضيقة وتطبيق توصيات المؤسسات والدول الإمبريالية مهما كان الثمن وعلى حساب الجماهير الشعبية ، انه تقدم بخطى حثيثة في تكريس نهج الدكتاتورية والفساد.

و على إثر وقوع هذه الجريمة البشعة فإن الحزب الوطني الاشتراكي الثوري (الوطد) وبعد أن دعى في السابق وفي عديد المرات إلى أنّ الحلّ لا يكمن إلاّ في إسقاط هذا النظام الرجعي العميل فإنّه يجدّد :

1.  دعوته الجماهير الشعبية الكادحة إلى الدخول في عصيان مدني مفتوح من أجل إسقاط النظام الرجعي العميل عبر حلّ ما يسمّى بالمجلس التأسيسي وحكومة الترويكا بقيادة حركة النهضة كفرع لحركة الإخوان المسلمين الرجعية العميلة للإمبريالية والصهيونية

2.  يدعو كافة الجماهير المنتفضة في العاصمة وداخل القطر إلى الإسراع بتكوين هيئات ثورية تزحف نحو مقرات السيادة لطرد أزلام النظام الرجعي العميل وتعيين من يسيّر شؤون المعتمديات والبلديات والولايات تتوّج بالإعلان عن حكومة وطنية ثورية تخرج البلاد من أزمتها من خلال إرساء سلطة الديمقراطية الشعبية الوحيدة القادرة على إنجاز المهام الوطنية والديمقراطية والإجتماعية لمعالجة مشاكل الشعب معالجة جذرية

3. الإسراع بالقيام بمحاكمة ثورية لكل قياديي ومسؤولي حركة النهضة وباقي مكونات حكومة الترويكا لا فقط من أجل ممارسة الإرهاب والتشجيع عليه والتغطية على القتلة الذين إغتالوا الرفيق الشهيد شكري بلعيد بل أيضا من أجل إمضاء إتفاقيات خيانية لم تعرف تونس لها مثيلا لم تزد إلاّ في تكبيل شعبنا العربي في تونس بديون كبيرة جدّا كان آخرها الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي يخفي وراءه برنامجا جديدا للإصلاح الهيكلي لن يزيد إلاّ في تفقير الجماهير وتدمير القطر.

عاشت نضالات الجماهير الشعبية من أجل الأرض والحرية والكرامة الوطنية

الحزب الوطني الاشتراكي الثوري (الوطد)                                  25 جويلية 2013

From → Tunisie

Laisser un commentaire

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :